أنت مفتاح نجاحك مش بنك الحظ

كتابة : إينار

أنت مفتاح نجاحك مش بنك الحظ

إنت مفتاح نجاحك.. مش بنك الحظ!

طريقك للنجاح الحقيقي هو إنك تشتغل على أرض الواقع وتكون منطقي، يعني تكون حاسب خطواتك ومخطط صح، الإلهام لوحده مش كفاية.

هنحكيلك حكاية وهتتعلم منها درس قوي جدا في عالم البيزنس.

“إليزابيث هولمز” صاحبة Theranos من أكتر الشركات الناشئة المثيرة للجدل في العالم.

في سنة واحدة بس قدرت تكسب 6 مليون دولار بمجرد فكرة، وهي عبارة عن آله في حجم جهاز الكمبيوتر لعمل أكتر من 200 تحليل بنقطة دم واحدة.

وبعد 6 سنين قدرت تجمع 100 مليون دولار بردو بمجرد فكرة وبدون حتى نموذج أولي.

اللي ساعد إليزابيث إيه؟

البروباجاندا الإعلامية مع شخصيتها وحضورها القوي مع TED Talks وظهورها مع شخصيات مرموقة وداعمة ليها زي بيل جيتس وجو بايدن وأكتر..

قدرت تقنع ناس كبار إنها تنضم لمجلس إدارة شركتها اللي كان فيه وزيرين سابقين ووزير دفاع ومدير سابق لمركز التحكم بالأوبئة CDC وهو من أهم الهيئات الطبية في أمريكا.

ده خلى شركتها تقدر بـ 9 مليار دولار وهي بردو من غير منتج نهائي.

وفي 2015 الـ “FDA هيئة الغذاء والدواء الأمريكية” زارت الشركة وكانت الصدمة النماذج الأولية مش قادرة تعمل حتى 20 مش 200 تحليل.

إليزابيث هولمز كانت ماشية بمبدأ

Fake it till you make it.

نجحت إنها تحقق الصورة المثالية لرائد الأعمال من وجهة نظر المستثمر، وطبعا بدعم من شبكة معارفها اللي آمنوا بيها عشان الشعارات المثالية اللي رفعتها.

لكن محققتش الفكرة نفسها، واللي اعتبرها البعض إنها عملت شو على الفاضي، فـ إنت لازم تشتغل على أساس من البداية عشان توصل صح.

تستفيد إيه من القصة دي؟

إزاي إنت نفسك تكون براند وإزاي تخلي الناس تؤمن بيك.

في شباب كتير عندهم قدرة فعلية على خلق المستحيل، بس معندهمش الخلفية الإجتماعية وشبكة المعارف اللي كانت عند هولمز.

فـ نصيحة مهمة جدا :

هتبقى مثالي بجد لما تحقق النسخة الخاصة بيك، مهما اختلفت مع نماذج قوية في تاريخ ريادة الأعمال.

عندك الفكرة مع الوعي الذاتي، كدا إنت ماشي صح مش باقي غير التخطيط بأساس علمي

للمزيد من المقالات :